تاريخ النشر: 01/11/2023   التصنيف: العلامة التجارية   الكاتب: الهنوف عبد الرحمن - اخصائية كاتبة المحتوى الإبداعي في رميل

مهارات بناء العلاقة الوثيقة مع العملاء


يساعد امتلاك علاقة قوية مع جمهورك المستهدف على استدامة تميز علامتك، فتصبح الخيار الأول عند الحاجة لخدمة أو منتج معين، والتوصية المعروفة عند الأقارب والأصدقاء..
سنلقي نظرة في هذه المقالة، على أهمية بناء العلاقة الوثيقة مع العميل، ونشارك فيها أيضًا عددًا من المهارات المميزة لتحصيل جمهور دائم الولاء والوثوق بعلامتك التجارية: 

لماذا من المهم بناء علاقة وثيقة مع العملاء؟ 
غيرت وسائل التواصل الاجتماعي الطريقة التي تتفاعل بها العلامات التجارية مع عملائها؛ وجعلتها أكثر حيوية وقرب منهم، فأصبح الأمر لا يتوقف على بيع وشراء، أو كسب عملاء جدد، بل على كيف تجعل العلاقة ثابتة ومستمرة على مدى أبعد، لأن هذا هو الهدف الأساسي لكل علامة تجارية؛ أن تمتلك قائمة بالعملاء الدائمين، والذين يمكن استثمارها إلى مسوقّين لعلامتك بأقل تكلفة ممكنة، فمن الأذكى أن تقدم الأولوية والجهد لبناء عميل مخلص يرجع لك دائمًا بدلًا من محاولة اكتساب عميل جديد قد لا يشتري منك لاحقًا. 

كيف أجعل العلاقة مع العملاء قوية ووثيقة؟
نستطيع القول بأنك نجحت في بناء علاقة قوية مع عميلك عندما تصبح الخيار الأول له، أو عندما يستمر بالإحالة والتوصية بك عند المعارف والأصدقاء، أو عندما يثق دائمًا بقيمك ومهاراتك في الإنجاز والأمانة..
قد يكون من الصعب أن يصل الواحد منا إلى هذه النقطة، ولكن مع الجهد المستمر في تقديم نتائج مبهرة تتجاوز التوقعات، ومخرجات ذات جودة عالية، تصبح علامتك التجارية في قمة اهتمامات العملاء بشكل عفوي وتلقائي.

مهارات بناء العلاقات الوثيقة مع العملاء:
هناك عدد من المنصات التي تساعدك في بناء علاقة قوية مع جمهورك، سواء في المواقع الالكترونية، أو البريد الإلكتروني، أو عبر المدونات، لكننا سنركز هنا على أول منصة خصصت للتسويق والإعلان، وهي منصة وسائل التواصل الاجتماعي، فما دمت قد عملت بجد لجذب المتابعين، فلمَ لا تستثمر هذا الجمهور لتوكيد علاقتك بهم على المدى الطويل؟

أنشئ مساحة خاصة لعملائك:
تتمثل أحد المهارات الرائعة لتكوين العلاقات في وسائل التواصل؛ في إنشاء قناة أو حساب مخصص للتجاوب مع العملاء، تعتبر منصة تويتر/X منصة مثالية للتفاعل والإجابة على كافة الاستفسارات، فتلاحظ أن لكل علامة تجارية حساب منفصل يستقبل العميل بكل حفاوة وسرعة، فيحل مشكلته، أو يرد على سؤاله، أو يعلق على تجربته، ولو ركزنا النظر أكثر، نلاحظ في بعضها أسلوب تسويقي يخصص العميل باسمه، ويضع الموظف اسمه أيضًا في آخر الرد، بحيث يشعر العميل أنه يتواصل مع إنسان حقيقي يفهمه ويرغب بمساعدته في كل وقت، سواء كان التفاعل لإجابة استفسار، أو لمجرد التفاعل بحد ذاته، فيعتبر الحساب المخصص للعملاء خطوة أساسية لبناء العلاقات الوثيقة معهم.

كن منصتًا ومستمعًا
نطبق هذه المهارة مع غيرنا من الناس، فنحرص على الإنصات أولًا قبل تقديم أي إجابة، ولهذا كان من المهم أن تظهر للعميل أنك مستمع إليه، وأنك ستضع اقتراحه وتوصيته بعين الاعتبار، بحيث لو أردت تطوير منتج جديد، أو تقديم خدمة فريدة من نوعها، لا بد أن تمر بمرحلة قراءة ملاحظات العملاء، فتبني على أساسها ما أردت إنتاجه، ثم إذا ظهرت للعميل يشعر بأنك على استعداد لأخذ كلامه، وتلبية احتياجه..
من الطرق الذكية لاكتشاف آخر ما يقوله العملاء عنك: هو تطبيق أداة الاستماع الاجتماعي، وهي أداة تجمع الكلمات الرئيسية التي يتداولها عملائك عنك، أو الموضوعات ذات الصلة بمجال علامتك، فهي بمثابة المنصة التي تجمع نقاط القوة والضعف، لتقيم بعدها مستوى العلاقة ومدى احتياج العملاء للتطوير والتحسين. 

أضفِ المتعة والفكاهة: 
يسعى المجتمع دائمًا لإيجاد (النكتة) في كل حدث، فمن يستغل هذه النقطة، تجده بارعًا في التسويق ومجاراة الناس، وتكتشف أن الكثير من العلامات التجارية تضع موقفها من الأحداث وتستغلها لصالحها في الإعلان والترويج، بحيث يشعر الجمهور بأن لشخصية علامتك التجارية طابع عفوي وفكاهي يواكب المجتمع بترابط دائم دون انفصال، على الرغم من أهمية الطابع الرسمي لكل شخصية، إلا أن التوازن في استعمال الفكاهة يعد عاملًا يقرّب العملاء، ويسهل عليهم التواصل معك.

قدم الحوافز:
من المهارات التي تجذب العملاء إليك بشكل عام، هو في إقامة المسابقات التفاعلية بجوائز مجانية، وقد تضع شروطًا تساعدك على استكشاف جمهورك، ومن ثم التجاوب معهم، فكل مسابقة أو خصومات معينة تجعل العميل متشوق ومتحمس معك، بل ويوصي غيره بالمشاركة والتفاعل، هذه المهارة تزيد من شهرة علامتك، وتساهم في ذات الوقت على اكتساب عملاء يبحثون عنك دائمًا.

شارك المعلومات
وهذه مهارة تخص جانب المحتوى تحديدًا؛ وتفيد من هو متخصص في مجالك، أو مهتم في معرفة المزيد عنه، بحيث تقدم جملة من المعلومات الموجزة عن مجال علامتك التجارية، بتصميم جميل، أو مقطع فيديو قصير، هذه المهارة تفيد في تقديم قيمة معرفية لغيرك، وتظهر لعملائك مدى أهمية علامتك من ذكر إيجابياتها وفوائدها، مما يساعدك على جلب عملاء مهتمين، بالإضافة إلى ثباتهم لمعرفة جديدك.

نسعى في رميل إلى تقوية علاقاتك مع عملائك، عبر تقديم الاستشارات التسويقية، وإدارة حساباتك التواصلية، لمعرفة المزيد تواصل معنا  هنا.